تقارير: ميسي يشعر بالأذى أكثر من أي وقت مضى

10
Loading the player...

سلطت صحف إسبانية، الضوء على الأرجنتيني ليونيل ميسي (31 عامًا)، لاعب برشلونة، بعد توديع مسابقة دوري أبطال أوروبا من الدور نصف النهائي على يد ليفربول الإنجليزي.
وقالت الصحف إن ميسي، يشعر بالأذى الآن أكثر من أي وقت مضى، حيث تلقى ضربة موجعة بعد سقوط فريقه في ملعب أنفيلد برباعية مقابل لا شيء.
وذكرت التقارير أن ميسي تأثر بهذه الضربة حيث بدا حزينًا خلال وبعد نهاية مباراة خيتافي الأخيرة في الدوري الإسباني، فلم يحتفل بالهدف الثاني الذي تسبب فيه وأدخله لاعب خيتافي في مرماه عن طريق الخطأ.
وأكدت الصحف الإسبانية، أن اللاعب الأرجنتيني يشعر بالأذى من ردود أفعال الجماهير الغاضبة، حيث أنه يرى ضرورة أن يتكاتف الجميع.
إذ غضب ميسي من صافرات الاستهجان من قبل الجماهير نحو لاعبي البلوغرانا وبالتحديد فيليب كوتينيو حيث لم يسلم من هذا الهجوم.
وكان ميسي قد طالب من الجماهير بأن يتوقفوا عن إطلاق هذه الصافرات تجاه فيليب كوتينيو، مما دفع ليو لمغادرة ملعب كامب نو بعد انتهاء مقابلة خيتافي دون تحية الجماهير، مثل غالبية زملائه.
ورغب ميسي أن يظهر الجمهور الدعم لهؤلاء اللاعبين الذين يقومون بعمل كبير في المسابقات المحلية، مع التتويج بلقبي الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا عاماً بعد عام.