الأزهر الشريف يعلق على الهتافات العنصرية ضد صلاح

علق الأزهر الشريف على العنصرية التي تعرض لها المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزي، بعد إطلاق هتافات عنصرية ضده من قبل مشجعيين لتشلسي وصفوه بـ" المفجر الإرهابي".
وقال الأزهر الشريف، في حسابه على "تويتر": "يستنكر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف بشدة، الهتافات العنصرية التي أطلقها بعض مشجعي نادي تشلسي، ضد اللاعب محمد صلاح المحترف بنادي ليفربول".
وتابع الأزهر في تغريدته بشأن هذا الأمر: "وذلك قبل لقاء الفريقين المرتقب في الدوري الإنجليزي، على خلفية أن اللاعب عربي مسلم". 
وأكد الأزهر أن تلك التجاوزات العنصرية مؤشر خطير، يدلل على أن الممارسات المتطرفة لا تقف عند حد كراهية المسلمين في الشوارع، أو الاعتداء على دور عبادتهم، بل وصل صداها إلى ملاعب كرة القدم".
ورفض الأزهر بشدة ثقافة الكراهية التي صدرتها بعض وسائل الإعلام الغربية، ونتج عنها أحداث إرهابية ضد المسلمين".
وشدد الأزهر على أن العالم أجمع مؤخرًا على الأخلاق الحميدة والمواقف الإنسانية التي قدمها صلاح، معتبرًا أن تصحيح صورة الإسلام المغلوطة عمادها الأساسي هو المعاملة الحسنة والخلق القويم.
وانتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل يظهر مجموعة من مشجعي تشيلسي يرددون هتافات عنصرية بحق صلاح، عبارة عن "صلاح مفجر إرهابي"، مما دفع الشرطة البريطانية إلى فتح تحقيق في اللقطات.
وعلق نادي ليفربول على هذا الحادث في بيان رسمي، قائلًا: "الفيديو الذي يتم تداوله عبر الإنترنت، ويعرض هتافات تمييزية تستهدف أحد لاعبينا، خطير ومقلق".
وطالب نادي ليفربول بضرورة اتخاذ الإجراءات الواجبة لتحديد أي شخص يرتكب جريمة كراهية ومعاقبته.
ومن جانبه، أدان نادي تشيلسي جميع أشكال التمييز ووصفها بالبغيضة، قائلا إنه: "في حال وجود دليل واضح على تورط حاملي تذاكر تشلسي أو أحد أعضائه في مثل هذا السلوك، فسنتخذ أقوى إجراء ممكن ضدهم".