من رفض عائلته أن يلعب الكرة لأفضل لاعب بليفربول.. محطات في حياة ساديو ماني

من رفض عائلته أن يلعب الكرة لأفضل لاعب بليفربول.. محطات في حياة ساديو ماني من رفض عائلته أن يلعب الكرة لأفضل لاعب بليفربول.. محطات في حياة ساديو ماني من رفض عائلته أن يلعب الكرة لأفضل لاعب بليفربول.. محطات في حياة ساديو ماني من رفض عائلته أن يلعب الكرة لأفضل لاعب بليفربول.. محطات في حياة ساديو ماني من رفض عائلته أن يلعب الكرة لأفضل لاعب بليفربول.. محطات في حياة ساديو ماني

"الجميع كانوا يخبرني أنني الأفضل في المدينة، لكن عائلتي لم تكن".. هكذا تحدث السنغالي ساديو ماني (26 عامًا)، لاعب ليفربول، عن بداية حياته مع الساحرة المستديرة وكيف كان رد فعل عائلته على موهبته.

أكد ماني أن عائلته لم تكن عائلة كروية حيث رفضت بشدة أن يمارس طفلهما لعب كرة القدم، قائلًا: "إنهم مهتمون جدًا بالدين وكانوا يريدون أشياءً مختلفة لي".

ورغم تعصب العائلة الديني ورفضهم لمثل هذه الهوايات، إلا أنهم رأوا أن كرة القدم سيطرت على عقل وقلب صغيرهما، لذا تقبلوا خطوة انتقال ماني من مدينة سيدهيو التي نشأ فيها لداكار السنغالية.

وانتقل ماني للعاصمة السنغالية داكار وهو في سن الـ 15 عامًا، بصحبة عمه الذي صدق موهبته، ليبدأ مسيرته الكروية من هذا المكان، تاركًا خلفه ذكريات لعبه للكرة وسط الرمال والأتربة بالمدينة النائية.

وحكى ماني، أنه عندما وصل إلى داكار، حيث اختبارات اللاعبين الجارية، حدث موقف طريف من رجل كبير، قال له إنك بالمكان الخاطئ، وذلك نظرًا لما كان يرتديه ماني حينها.

"سألني الرجل الكبير، هل أنت هنا للاختبار بهذا الحذاء والسروال؟ إنهما سيئان وممزقان، أنت بالمكان الخاطئ"، هكذا ذكر ماني ما قيل له عند دخوله اختبارات اللاعبين الناشئين.

وجاء رد الطفل الصغير المؤمن بموهبته، على هذا الرجل: "جئت بأفضل ما لدي وأردت فقط اللعب وإظهار نفسي".

وصدم اللاعب السنغالي من رد فعل هذا الرجل بعد انتهاءه من الاختبارات حيث اختاره للعب في فريقه، وأشار ماني إلى أنه بعد الانتهاء من تلك الاختبارات ذهب للأكاديمية.

وعن الأشخاص الذين صدقوا موهبته وحاولوا مساعدته، قال ماني لم يكن عمي الوحيد، بل انتقلت للعيش مع عائلة أخدني عمي لمنزلهم في داكار، رغم أنني لم أكن أعرفهم إلا أنهم ساعدوني.

بدأ اللاعب مسيرته مع ميتز في فرنسا، ثم انتقل إلى ريد بل سالزبورغ في عام 2012، بعد فوزه في الدوري النمساوي وكأس النمسا في عام 2014 وقع مع ساوثهامبتون.

وفي عام 2015 حقق ماني رقمًا قياسيًا في الدوري الإنجليزي الممتاز لأسرع هاتريك عندما سجل ثلاث أهداف في 176 ثانية خلال مباراة الفوز على أستون فيلا 6-1.

ومن الإنجازات التي حققها ماني، أنه تمكن في رحلة بلاده في تصفيات كأس أمم أفريقيا، من تسجيل 3 أهداف في المجموعة التي تصدروها دون خسارة أي مباراة.

وانتقل ماني من نادي ساوثهامبتون، إلى نادي ليفربول في صفقة قيمتها 34 مليون جنيه إسترليني، حيث ساهم بعد أن ظهر 11 مرة بقميص ليفربول منذ وصوله في 10 أهداف.

وتحدث ماني عن الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول الحالي، قائلًا: "كان يريد مقابلتي ويرى أنني سأساعد فريقه، الذي كان جيدًا جدًا لقد اعتدت مشاهدتهم طوال الوقت".

وأشاد ماني بكلوب: "أنا محظوظ بما يكفي للعمل مع واحد من أفضل المدربين في العالم، كان على ذلك الأمر أن يحدث وأنا سعيد للغاية للتعلم طيلة الوقت منه".

وفاز ماني بجائزة أفضل لاعب في الفريق عن شهر مارس الماضي، وذلك بعد الأداء اللافت والأهداف الكثيرة الحاسمة التي أحرزها في المباريات سواء بالدوري الإنجليزي أو دوري أبطال أوروبا.