"أدنوك" تصدر أول شحنة من فحم الكوك إنتاج الإمارات

10
Loading the player...

كشفت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، عن انطلاق الشحنة الأولى من فحم الكوك المكلس، من إنتاج دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تبلغ 10500 طن في رحلتها إلى الصين. 
ووفقًا للصحف الإماراتية، فإن هذه الشحنة تنطلق على ظهر السفينة "لكي أوهو" المستأجرة من "أدنوك للإمداد والخدمات" ليتم تفريغها في مدينة "يانتاى" الصينية بحلول نهاية أبريل 2019.
ويذكر أن هذه الشحنة تعد بمثابة أحدث إنجازات "أدنوك" ضمن جهودها لخفض إنتاج الزيوت الثقيلة عالية الكبريت (زيوت المخلفات)، وتوجهها للحد من تكرير هذه الزيوت.
ويعتبر خفض إنتاج "زيوت المخلفات" من أولويات الشركة مع الإعلان عن "لوائح المنظمة البحرية الدولية 2020" الخاصة بوقود النقل البحري منخفض الكبريت، الهادفة إلى خفض تركيز الكبريت في وقود السفن من 3.5% إلى 0.5%، في سعيها للحد من التأثيرات البيئية لأسطول النقل البحري العالمي.
ومن المتوقع أن يكون لـ"لوائح المنظمة البحرية الدولية 2020" تأثير كبير على صناعة تكرير النفط والنقل العالمية، حسب ما ذكرت التقارير. 
ويذكر أن أدنوك دشنت في سبتمبر 2018، وحدة أسود الكربون وفحم الأنود البترولي بتكلفة مليارات الدولارات.
وتتيح هذه الوحدة المساهمة في إنتاج هذه الشحنة الأولى، لأدنوك تحقيق أقصى قيمة من الكبريت الثقيل والمخلفات في كل برميل نفط في سعيها لتنفيذ استراتيجيتها للتكرير والبتروكيماويات.
وعلق جاسم علي الصايغ، الرئيس التنفيذي لأدنوك للتكرير، على هذه الشحنة قائلًا: "يمثل هذا الإنجاز خطوة مهمة لأدنوك نحو ترسيخ مكانتها كشركة قادرة على تكرير زيت وقود خالٍ من الكبريت".
وتابع الصايغ: "تستمر الشركة في الاستثمار ضمن جهودها للتوسع في منتجاتها لمواكبة تغيرات السوق والحد من البصمة البيئية لأنشطتها".
واستكمل الصايغ في تصريحاته: "وذلك بما يضمن ريادة الشركة في تطبيق لوائح المنظمة البحرية الدولية المتعلقة بخفض محتوى الكبريت 2020".
وسيشهد برنامج أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات البالغ تكلفته مليارات الدراهم زيادة الطاقة التكريرية للشركة بأكثر من 65 في المئة أي نحو 600 ألف برميل يوميًا بحلول 2025.
وذلك من خلال إضافة مصفاة ثالثة جديدة، ليصل إجمالي الطاقة التكريرية إلى 1.5 مليون برميل يوميًا، وفقًا للتقارير الصحفية.