الإمارات والهند تطلقان شراكة إستراتيجية في مجال الذكاء الصناعي

وقعت الإمارات والهند اتفاقية شراكة إستراتيجية في مجال الذكاء الصناعي تهدف لخلق منافع اقتصادية لكلا البلدين بقيمة 20 مليار دولار خلال العقد القادم، حيث وقع عمر بن سلطان العلماء، وزير الذكاء الاصطناعي الإماراتي، وديباك باجالا، مدير إدارة شركة إنفست إنديا ومديرها التنفيذي، وهي وكالة ترويج الإستثمار في البلاد، مذكرة تفاهم يوم السبت تهدف – وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء المحلية وام- إلى دعم النقاش بين البلدين واستكشاف الخيارات التي تمكنهم من تنمية إقتصادهم بالذكاء الصناعي.
ويرى بهذا الخصوص بن سلطان العلماء أن الطريقة التي تختارها الدولة لاستيعاب الذكاء الصناعي سيكون لها تأثير ضخم على قدرتها على الإبداع والازدهار، فالبيانات ومعالجاتها ستغدو بمثابة عامل محفز للابتكار ونمو الاستثمارات، وستعمل كدعامة لخدمات توصيل أكثر فعالية وكفاءة. كما يؤكد باجالا أن الذكاء الصناعي سيلعب دورا حيويا في الحياة، وأن هذه الشراكة لن تقدم حلولا لمواطني الإمارات والهند فقط بل للعالم أجمع.
 وأوضحت وكالة الأنباء وام أن الشراكة ستركز على تعاون ثنائي مفتوح عبر مجموعة عمل مشتركة، مضيفة بوجود إمكانية للعمل مع الحكومتين، ومع شركات التكنولوجيا المؤسسة حديثا، والمؤسسات الأكاديمية والصناعية لفهم كيفية تطور التقنية وكيفية تسريع عملية تفعيلها.