لن تصدق... الروائح داخل السيارة تؤثر في سلوكك خلال القيادة!

10
Loading the player...

حاسة الشم من الحواس المرتبطة بشكل وثيق بالذاكرة، فالروائح التي تشمها خلال اليوم تطلق العنان للكثير من الذكريات المدفونة التي قد تعتقد أنك نسيتها، فتعيد إحياء بعض المشاهد والأشخاص والمواقف، منها السعيد ومنها الحزين. فمن منا لا تؤثر فيه رائحة القهوة أو عطر معين أو رائحة الخبز الطازج؟ ولكن أتصدق أن للروائح قدرة أيضاً على التأثير على سلوكك خلال القيادة؟
أجرى مركز بريطاني، مخصص بالبحث في العلاقة بين مختلف الروائح والقيادة، دراسة حول مدى تأثير بعض الروائح في سلوك السائق، ليتبيّن أن هناك علاقة وثيقة بينهما. 
وفي التفاصيل، للروائح قدرة كبيرة في التأثير على مزاج السائق وتصرفاته، فإما أن تتسبب بفقدانه التركيز والمبالغة في ردات الفعل والانزعاج، ما قد يشكل خطراً على حياته، وإما أن تساعده على القيادة بسلاسة وتركيز مطلق، وذلك يعتمد على طبيعة الروائح.
وقد طرح المركز لائحة بالروائح التي اعتبرها خطرة على السائق خلال القيادة وهي: رائحة الياسمين واللافندر، الخبز الطازج، رائحة الوجبات السريعة ورائحة الصنوبر والجلد، فهذه الروائح تتسبب في عدة أمور كالاسترخاء المطلق والقيادة بسرعة كبيرة نتيجة الشعور بالجوع، بالإضافة إلى تشتيت ذهن السائق. 
أما الروائح التي صنفها المركز ضمن الروائح الآمنة للقيادة فهي: رائحة النعنع والقرفة، رائحة الليمون والقهوة، رائحة السيارات الجديدة، ورائحة المحيط، فهذه الروائح تعزز تركيز وحذر السائق وتساعده على التنفس بعمق وتصفية ذهنه.