قصة لاعب كرة القدم العالمي الذي كان يلوّن الأرصفة... وسر "إشارة مكالمة الهاتف" بعد كل هدف من أهدافه

10
Loading the player...

لم تكن طفولة لاعب المنتخب البرازيلي غابرييال خيسوس سهلة، فقد تخلى عنه والده قبل أن يولد، إلا أن الشاب الذي كان يلوّن الأرصفة تجهيزاً لكأس العالم في العام 2014 هو اليوم من أبرز مهاجمي المنتخب.
وفي التفاصيل، ولد خيسوس في العام 1997 وقد تخلى عنه والده قبل أن يولد ما دفع بوالدته إلى العمل في المنازل لكي تعيله وتعيل إخوته وشقيقته.
قرر احتراف كرة القدم بعد فوز البرازيل بكأس العالم في العام 2002؛ وذلك ليسعد الناس كما فعل الاسطورة رونالدو آنذاك.
لعب ضمن فرق للهواة في بادئ الأمر ثم انتقل إلى نادي بالميراس البرازيلي قبل أن ينضم إلى فريق مانشستر سيتي في العام 2017. 
في العام 2014، كان خيسوس يلوّن الأرصفة والشوارع تحضيراً لكأس العالم 
ليصبح في العام 2018 مهاجم منتخب بلاده الأبرز.
يحتفل خيسوس بأهدافه بطريقة مميزة باتت معروفة بـ "إشارة المكالمة الهاتفية"، يقال إن السر الكامن وراءها هو للرد على صديقته السابقة، التي لم تكن ترد على اتصالاته إلا أنها باتت تتصل به عندما انضم إلى فريق مانشستر سيتي.
من أبرز أقواله: "الحياة مليئة بالتحديات والمحاربون الكبار هم من يخوضون أكبر المعارك".