يُقدّم أهدافه تكريماً لجدته... لاعب كرة القدم الأشهر الذي لم يقف المرض في طريقه

10
Loading the player...

لم تكن طفولة لاعب كرة القدم الأشهر في العالم، ليونيل ميسي، سهلة أبداً، فقد كان يعاني من اضطرابات في الهرمونات التي تساعد على النمو، ما تسبب بالحد من نموه بشكل طبيعي.
شخّص الأطباء إصابته بهذا المرض عندما كان في الـ 11 من عمره، وتأمين والده الصحي لم يقم بتغطية تكاليف العلاج الباهظة.
وعدته فرق رياضية عدّة بتغطية التكاليف، إلا انها نكثت بوعدها بعد انهيار اقتصاد الارجنتين.
في نهاية المطاف، قَبِل فريق لكرة القدم بتحمل أعباء علاجه ولكن بشرط واحد، وهو أن يعيش في اسبانيا. 
انتقل ميسي وجميع أفراد عائلته إلى برشلونة في سن الـ 13 عاما، وانضم إلى فريق الشباب التابع لنادي برشلونة. 
كان خجولاً لدرجة أن زملاءه اعتقدوا أنه أخرس، وكان يتدرب يومياً ولساعات عدة ليُعوض عن صغر حجمه.
وطوال 3 سنوات كان يحقن قدميه بالابر يومياً، كي يتمكن من النمو بشكل طبيعي، فكبر ليصبح واحداً من أفضل لاعبي كرة القدم في العالم.
يهدي ميسي أهدافه لجدته سيليا حتى يومنا هذا، عن طريق النظر إلى السماء والإشارة إليها، فقد كانت مثله الأعلى ومن يصطحبه إلى مباريات كرة القدم وصفوف التمارين. وقد شكّل موتها فاجعة كبيرة بالنسبة إليه.
من أبرز أقواله: "يمكنكم تخطي كل الصعوبات بشرط واحد... أن تحبو بصدق ما تقومون به".