امرأة هذا الأسبوع: لماذا يجدر بك متابعة بريجي هاينن؟

امرأة هذا الأسبوع: لماذا يجدر بك متابعة بريجي هاينن؟ امرأة هذا الأسبوع: لماذا يجدر بك متابعة بريجي هاينن؟ امرأة هذا الأسبوع: لماذا يجدر بك متابعة بريجي هاينن؟ امرأة هذا الأسبوع: لماذا يجدر بك متابعة بريجي هاينن؟ امرأة هذا الأسبوع: لماذا يجدر بك متابعة بريجي هاينن؟ امرأة هذا الأسبوع: لماذا يجدر بك متابعة بريجي هاينن؟
يمكنك أن تحصي عدد فنانات الرسم التجريدي اللاتي تعملن كعارضات أزياء على يد واحدة، ولكنك ستتوقف بعد رقم واحد لأنه لا يوجد غير عارضة الأزياء الهولندية ذات الأربعة وعشرين عاما، بريجي هاينن، التي تقسم وقتها بين إلتقاط صورها ببدلة السباحة في المالديف، موريشيوس والبرازيل وعرض الأزياء على ممرات عرض برادا وفيكتوريا سيكريت وتوبشوب وبين قضاء الوقت بين لوحات الرسم.

موهبة منذ الصغر

اكتشفت هاينن موهبتها في عرض الأزياء وهي في ال 14بجانب كونها رسامة تجريدية موهوبة غالبا ما تتكون لوحاتها من بضع ضربات بالفرشة بلون واحد بنفس أسلوب الفنان فرانز كلين ويمكنك أن تشاهد أعمالها عبر موقع  bheinenart.com.

ما بين طفولتها واليوم

ويمكن القول إن قدرة هاينين على تسلية نفسها لا تعتبر مسألة مفاجئة لكونها ولدت في بلدة بوركالو الصغيرة التي لا يتعدى تعداد سكانها سبعة آلاف نسمة، قبل أن تعيش في بروكلين مع ثلاثة كلاب بولدوج وتحظى بنصف مليون متابع على صفحتها عبر انستجرام التي تتضمن العديد من الصور لها بملابس لا تناسب الطقس البارد.
وتصف هاينين البلدة التي ولدت بها أنها تتضمن حانتين فقط ولا يوجد الكثير لتفعله فيها، ولكنها تمتلك أجمل ذكريات طفولتها هناك، وعلى الرغم من أنها كانت تظن أثناء صغرها أنها ليست سوى بلدة مملة، إلا أنها تدرك في الوقت الحالي مدى لطفها وتتذكر كيف كان يعرف الناس بعضهم البعض، قبل أن يعرف كل الناس هاينن الآن.