امرأة رائد لهذا الأسبوع: جنيفر لورانس... شخصية متواضعة بالرغم من النجاحات

امرأة رائد لهذا الأسبوع: جنيفر لورانس... شخصية متواضعة بالرغم من النجاحات امرأة رائد لهذا الأسبوع: جنيفر لورانس... شخصية متواضعة بالرغم من النجاحات امرأة رائد لهذا الأسبوع: جنيفر لورانس... شخصية متواضعة بالرغم من النجاحات امرأة رائد لهذا الأسبوع: جنيفر لورانس... شخصية متواضعة بالرغم من النجاحات امرأة رائد لهذا الأسبوع: جنيفر لورانس... شخصية متواضعة بالرغم من النجاحات امرأة رائد لهذا الأسبوع: جنيفر لورانس... شخصية متواضعة بالرغم من النجاحات امرأة رائد لهذا الأسبوع: جنيفر لورانس... شخصية متواضعة بالرغم من النجاحات امرأة رائد لهذا الأسبوع: جنيفر لورانس... شخصية متواضعة بالرغم من النجاحات امرأة رائد لهذا الأسبوع: جنيفر لورانس... شخصية متواضعة بالرغم من النجاحات امرأة رائد لهذا الأسبوع: جنيفر لورانس... شخصية متواضعة بالرغم من النجاحات امرأة رائد لهذا الأسبوع: جنيفر لورانس... شخصية متواضعة بالرغم من النجاحات

تعتقد جنيفر لورانس أن التمثيل غباء، أو هذا ما قالته خلال حوارها مع مجلة فانيتي فير في 2013، فهي شخصية متواضعة للغاية بعكس الشخصيات المغرورة التي تغض بها صناعة السينما

نجاحات عديدة

كما تحاول دائما أن تظل متواضعة بشأن نجاحها، ويا له من نجاح، فهي لم تحصل على أول دول للبطولة سوى من عقد من الزمان. وبرغم هذا، فقد رشحت ل175 جائزة تمثيل وفازت ب75 جائزة منها، من بينها جائزة أوسكار وجائزة بافتا وثلاثة جوائز جولدن جلوب، كما سجلت رقما قياسيا في موسوعة جينيس لأعلى بطلات أفلام الأكشن ربحا.

أدوار عديدة

وجدت لورانس آخر أدوارها المميزة في فيلم Red Sparrow الذي سيعرض في دور العرض هذا الأسبوع وتدور أحداث الفيلم حول التجسس والإغراء في حقبة الحرب الباردة، ولكن ما الأدوار التي قادت لورانس لهذا الدور المميز؟ - بدأت لورانس مسيرتها المهنية وهي في الرابعة عشرة عندما لاحظها مكتشف مواهب بالصدفة في شوارع نيويورك، فمثلت في عدة أدوار صغيرة قبل أن تتعاقد لأول دور بطولة في فيلم Winter’s Bone  الذي رشحت بفضله لجائزتي أوسكار وجولدن جلوب في فئة أفضل ممثلة، ثم مثلت لورانس في بعض الأدوار الدرامية قبل أن تمثل في فيلمس X-Men: First Class.  الذي سيعرض الجزء الرابع منه هذا العام.

جوائز الأوسكار

أما عام 2012، فقد اقترن بنجاح كبير للورانس نظراً الى لعبها دور البطولة في فيلم Hunger Games, الذي حازت بفضله على إعجاب الجمهور والنقاد، كما قامت ببطولة فيلم Silver Linings Playbook الذي حازت بفضله على جائزة الأوسكار وهي في الثانية والعشرين من عمرها، ثم تعاونت مع المخرج ديفيد أو راسل للمرة الثالثة في فيلم joy الذي لم يشتهر عالميا ولكنه منحها الترشيح الرابع للفوز بجائزة الأوسكار.