ايلون ماسك يؤكد إنتاج تسلا لـ5000 سيارة موديل 3 أسبوعيا

ايلون ماسك يؤكد إنتاج تسلا لـ5000 سيارة موديل 3 أسبوعيا ايلون ماسك يؤكد إنتاج تسلا لـ5000 سيارة موديل 3 أسبوعيا ايلون ماسك يؤكد إنتاج تسلا لـ5000 سيارة موديل 3 أسبوعيا ايلون ماسك يؤكد إنتاج تسلا لـ5000 سيارة موديل 3 أسبوعيا ايلون ماسك يؤكد إنتاج تسلا لـ5000 سيارة موديل 3 أسبوعيا

وفت شركة تسلا أخيرا بوعدها لإنتاج 5 آلاف سيارة موديل 3 أسبوعيا، وأعلن مديرها التنفيذي عن هذه المحطة الفارقة في رسالة إلكترونية داخلية بعثها لموظفيه ليهنئهم فيها على عملهم الجاد في تصنيع هذه السيارة. يذكر أن موديل 3 هي سيارة تعمل بالكهرباء بالكامل ويبدأ ثمنها من 27 ألف إسترليني ( 35 ألف دولار)، وهي محور رئيسي في خطة تحول تسلا من شركة مصنعة للسيارات الفاخرة لمصنعة للسيارات العامة.

خطط عديدة

وكان ايلون ماسك المدير التنفيذي للشركة قد أعلن لأول مرة عن خطة تصنيع 5000 سيارة موديل3 أسبوعيا خلال صيف 2017، متنبئا بأن الإنتاج سيصل إلى 100 ألف سيارة أسبوعيا خلال 2018، ولكن لم تستطع تسلا الالتزام بموعدها ما نشر جوا من الإحباط بين المستثمرين والعملاء على حد سواء. لكن سيوفى وعد ماسك لإنتاج 5000 سيارة أسبوعيا أخيرا في شهر يونيو، حيث تعهد بالإقامة في حقيبة نوم بجانب خط الإنتاج ليعالج أي مشكلات قد تحدث. كما قصر العديد من التغيرات على مصنع الشركة بفيرمونت كاليفورنيا ليوفي بموعد الإنتاج، فأنشأ خط إنتاج جديد في خيمة بخارج المصنع، بينما تنتج تسلا حاليا 2000 سيارة موزعين بين موديل S وموديل x الرياضي، ما يرفع عدد السيارات المنتجة أسبوعيا ل7000 سيارة.
هذا ونشرت الرسالة الإلكترونية أولاً على موقع Electrek قبل أن تؤكد شركة تسلا صحتها، ولكن ديف سولفان – مدير محللي المنتجات بشركة AutoPacific لدراسات السوق- لم ينبهر بالمرحلة التي وصلت لها شركة تسلا، مؤكدا أن الوصول لهذه المرحلة ليس مهما مقارنة بالاستمرار في إنتاج 5000 سيارة أسبوعيا بنفس الجودة.

مبيعات مرتفعة

كما تعتبر مبيعات موديل3 أمرا حيويا بالنسبة لشركة تسلا، اذ ان الشركة لم تعلن أبداً عن تقرير ربحها السنوي، وقد أنفقت أكثر من 760 مليون جنية إسترليني ( مليار دولار) من النقد خلال ربع العام الأول، وبدأ صبر مستثمري وول ستريت في النفاد بعد أن دفعوا قيمة سهمها ليصل ل260 جنية إسترليني ( 340 دولار)، وقد خفضت شركة Moody لخدمات المستثمرين تقييم مديونية تسلا لفئة سيئة في شهر مارس، محذرة من أن الشركة لن تمتلك نقدا يغطي 2.8 مليار جنية إسترليني من العمليات العادية، النفقات الرأسمالية والديون التي يحين موعد سدادها في بداية العام المقبل.