من نيويورك إلى لندن في ساعتين فقط... هذه خطة بوينج وطائرتها الجديدة

بعد أن أحالت شركتا اير فرانس وبريتش ايروايز طائرة كونكورد الشهيرة إلى التقاعد قبل ما يقرب من 15 عاما، فإن شركات أخرى مثل Boom Technology التي يدعمها ريتشارد برانسون وAerion Corporation بالشراكة مع ايرباص يحاولون ارجاع نوعية الرحلات التجارية الأسرع من الصوت.

أول مخطط

وبالفعل كشفت بوينج من جانبها عن خططها لتصنيع طائرة ركاب يمكنها السير بسرعة تفوق ما بعد سرعة الصوت خلال العقود المقبلة. ونشرت الشركة ( ومقرها سياتل ) عن أول مخطط لنموذج الطائرة الأولي خلال مؤتمر في أتلانتا أقيم قبل يومين.
وعادة ما تشير كلمة "هايبر سونيك" أو سرعة ما بعد سرعة الصوت إلى السرعة بمقدار 5 ماخ، أو خمسة أضعاف سرعة الصوت، أو حوالي 3900 ميل في الساعة.

ساعتان فقط

وذلك مع العلم أن سرعة طائرة الكونكورد كانت 2.02 ماخ، وكانت تستغرق 3 ساعات ونصف لتتم رحلتها من نيويورك إلى لندن، وفي المقابل، سيكون بمقدور طائرة بوينج الجديدة أن تقطع تلك الرحلة في غضون ساعتين فقط. وأوضح مسؤولو شركة بوينج في الوقت نفسه أن المخطط الذي قدموه في المؤتمر لا يزال تجريبيا، وأن تلك الطائرة لن تكون متاحة لاستخدامها بشكل عملي قبل عقدين من الآن.