هل تخاف ركوب الطائرة؟ إذًا اختَر هذا المقعد في سفرتك المقبلة

هل تخاف ركوب الطائرة؟ إذًا اختَر هذا المقعد في سفرتك المقبلة هل تخاف ركوب الطائرة؟ إذًا اختَر هذا المقعد في سفرتك المقبلة هل تخاف ركوب الطائرة؟ إذًا اختَر هذا المقعد في سفرتك المقبلة هل تخاف ركوب الطائرة؟ إذًا اختَر هذا المقعد في سفرتك المقبلة هل تخاف ركوب الطائرة؟ إذًا اختَر هذا المقعد في سفرتك المقبلة

تمامًا كاعتياده على السيارات والدراجات، أصبح المرء أكثر اعتيادًا على ركوب الطائرة. فمما لا شك فيه أن السفر هو واحد من الأمور التي لا يُمكن للمرء أن يعيش من دونها. 

الخوف الدائم من الطائرة

بعض الاشخاص لا يسافرون سوى مرة واحدة في السنة على الرغم من حبّهم للسفر، ولكن الخوف من الطيران يبدو هاجسًا كبيرًا لهم، الامر الذي يمنعهم من الاستمتاع بالإجازات كما يتمنون. الخوف من الطيران أمر منتشر بين الناس، حتى ان البعض ممن اعتادوا على الرحلات الجويّة، لم يتأقلموا مع طبيعة الرحلات.

المقاعد الأكثر أمانًا

ولكن الكوارث الجويّة التي حطّت رِحالها من بلد إلى آخر جعلت المرء يشعر بالقلق من ركوب الطائرة، وبالتالي بات يبحث عن المقعد الأكثر أمانًا فيها. من هنا، قال خبراء إن المقاعد في الجزء الخلفي من الطائرة، خلف الحافة الخلفية للجناح، تُعطي الشخص إمكانيّة البقاء على قيد الحياة بنسبة 69%. بينما الركاب الجالسون بالقرب من ذيل الطائرة فنسبة معدل بقائهم على قيد الحياة 56%. 

المقاعد الأكثر خطرًا

إلى ذلك، فإن المقاعد المتوسطة في القسم الخلفي هي أفضل، حيث بلغ معدل الوفيات 28%. في حين أن نسبة البقاء على قيد الحياة مع الجلوس في المقاعد الاماميّة تصل إلى 15%. أما المقاعد الأقل أمانًا فهي مقاعد الممر، إذ بلغ معدل الوفيات فيها 44%.

فرص للبقاء على قيد الحياة

يقول الباحثون إن الظروف لها دور أساسي في تحطم الطائرة. ولكن بشكل عام، الجزء الخلفي من الطائرة هو المكان المناسب. جنبًا إلى جنب وجود أساليب لزيادة فرص المرء في البقاء على قيد الحياة، بغض النظر عن مكان جلوسه، أبرزها الاهتمام بالسلامة ومعرفة أقرب مخرج، والأهم من ذلك كله هو الاستعداد النفسي في حال حدوث أي طارىء.