هكذا تبدو الملاعب الاولمبية بعد سنة؟

هكذا تبدو الملاعب الاولمبية بعد سنة؟ هكذا تبدو الملاعب الاولمبية بعد سنة؟ هكذا تبدو الملاعب الاولمبية بعد سنة؟ هكذا تبدو الملاعب الاولمبية بعد سنة؟ هكذا تبدو الملاعب الاولمبية بعد سنة؟ هكذا تبدو الملاعب الاولمبية بعد سنة؟ هكذا تبدو الملاعب الاولمبية بعد سنة؟ هكذا تبدو الملاعب الاولمبية بعد سنة؟
ها قد مر سنة على بدء الالعاب الاولمبية الصيفية في 2016 في ريو دي جانيرو.
 
في حين كانت الالعاب الاولمبية ناجحة الا ان هذا المرفق كثيرا ما تعرض لاطلاق نار. وكانت القرية الاولمبية غير صالحة للسكن حيث تم تدمير منحدر في مكان الابحار بموجات من 10 اقدام قبل بدء المنافسة.
 
ومع كل دورة ألعاب الأولمبية، تتزايد الاسئلة عما إذا كان استضافة الألعاب الأولمبية تستحق ذلك.
 
معظم المدن ببساطة ليس لديها البنية التحتية اللازمة لتحمل تدفق لمدة أسبوعين من الرياضيين والمدربين والمراوح، وأعضاء وسائل الإعلام. فالأموال اللازمة لبناء مرافق رياضية متطورة ترتفع، وتشير الأبحاث الأكاديمية إلى أن إنفاق المليارات على حدث يستمر أسبوعين ليس استثمارا حكيما.
 
وأسوأ السيناريوهات بالنسبة للمدن المضيفة، فإن الملاعب الأولمبية لا تستخدم بعد المباريات وتصبح مكان لتجميع النفايات. لقد رأينا هذا في المواقع الأولمبية في جميع أنحاء العالم.
 
وبطبيعة الحال، فإن أسباب هذا يحدث خاصة بكل بلد. فقد عانت سراييفو، على سبيل المثال، من حرب مروعة تسببت في انهيار الأماكن الأولمبية الشتوية لعام 1984. ومع ذلك، أصبحت هذه الصور من رويترز، وغيرها رمزية من الجانب السلبي لاستضافة دورة الالعاب الاولمبية.
 
هل دورة الالعاب الاولمبية الشتوية 2018 ستلقى المصير ذاته؟
 
ملعب ريو ديجينيرو الذي استضاف الالعاب الاولمبية في 2016 للمرة الاولى في اميركا اللاتينية.
 ما تبقى من مركز وسائل الإعلام في ريو، هدم في سبتمبر.
الموقع اصبح خطرا على الصحة. وهو يقع في وسط مدينة ريو، بالقرب من المرافق العامة مثل قاعة المدينة ومركز المؤتمرات.
العديد من المواقع الأولمبية امتلأ من المعادن المصدئة.
ملعب ماراكانا، حيث أقيمت بطولة كرة القدم
العشب جاف تماما 
المرافق المائية تعاني من مشاكل. 
الملاعب الصينية
ملعب كرة الطائرة
المسابح متسخة
اليونان والملاعب الاولمبية
المدرجات غطاها العشب واصبحت قديمة
الرسومات على الحائط