عبارات عن اللغة العربية جاهزة للطباعة

لغة الضاد من أرقى اللغات في العالم، وهناك آلاف من كلمات المدح في اللغة العربية، وجمال اللغة العربية وحكم وأمال من اللغة العربية، وهي لغة القرآن الكريم، وجمعنا لكم هنا عبارات عن اللغة العربية جاهزة للطبع.
 

عبارات عن اللغة العربية جاهزة للطباعة:

 
إرنست رينان (الفرنسى)
" اللغة العربية بدأت فجأة على غاية الكمال، وهذا أغرب ما وقع في تاريخ البشر، فليس لها طفولة ولا شيخوخة ."
الألمانى فريتاج :
"اللغة العربية أغنى لغات العالم "
وليم ورك :
" إن للعربية ليناً ومرونةً يمكنانها من التكيف وفقاً لمقتضيات العصر".
د . عبد الوهاب عزام : 
"العربية لغة كاملة محببة عجيبة، تكاد تصور ألفاظها مشاهد الطبيعة، وتمثل كلماتها خطرات النفوس، وتكاد تتجلى معانيها في أجراس الألفاظ، كأنما كلماتها خطوات الضمير ونبضات القلوب ونبرات الحياة . "
مصطفى صادق الرافعى :
" إنما القرآن جنسية لغوية تجمع أطراف النسبة إلى العربية، فلا يزال أهله مستعربين به، متميزين بهذه الجنسية حقيقةً أو حكماً ."
د. طه حسين :
" إن المثقفين العرب الذين لم يتقنوا لغتهم ليسوا ناقصي الثقافة فحسب، بل في رجولتهم نقص كبير ومهين أيضا."
اللغة العربية إحدى اللغات التي علمها آدم عليه السلام ، وكان يتكلم بها وبغيرها أيضاً
قيل أن اللغة العربية هي أولى اللغات التي علمها آدم ـ عليه السلام ـ وأن كل لغة سواها حدثت بعدها إما توفيقاً أو اصطلاحاً 
نزل القرآن الكريم باللغة العربية وهو كلام الله ـ عز وجل
حكى شيخ الإسلام ابن تيمية عن الإمام أبي يوسف : كراهة التكلم بغير اللغة العربية لمن يحسنها من غير حاجة
وأخرج الطبراني والحاكم والبيهقي وآخرون عن ابن عباس قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : أحبوا العرب لثلاث لأني عربي والقرآن عربي وكلام أهل الجنة عربي
لا يخفى على الخبير بمزايا الكلام أن في الكلام العربي من لطائف المعاني ودقائق الأسرار ما لا يستقل بأدائه لسان
عن عمر بن الخطاب ـ رضي الله تعالى عنه ـ أنه قال : يا رسول الله مالك أفصحنا ولم تخرج من بين أظهرنا؟ قال : كانت لغة إسماعيل قد درست فجاء بها جبريل ـ عليه السلام ـ فحفظنيها فحفظته
العربي منسوب إلى عربة ، وهي ناحية دار إسماعيل عليه السلام
 

يمكنك قراءة المزيد

عبارات عن اللغة العربية الفصحى

عبارات عن اللغة العربية كنز وعطاء

اجمل عبارات عن اللغة العربية

تطبيق أبجديات كيف نجعل اللغة العربية أساسيةً في حياة أطفالنا؟