إيزابيل جاون في حوار مع رائد عن نجاح علامة Forrey & Galland

إيزابيل جاون في حوار مع رائد عن نجاح علامة Forrey & Galland
إيزابيل جاون في حوار مع رائد عن نجاح علامة Forrey & Galland

يرجع تراث Forrey & Galland إلى السنوات الذهبية التي عاشتها أوروبا في حقبة ’لا بيل إيبوك‘ (La Belle Epoque) مطلع القرن العشرين، حين أصبحت باريس عاصمة نابضة سعى الجميع لتذوق مفهوم متعة الحياة فيها. وبعد 100 عام، قرّرت إيزابيل جاون وفنسنت موريه إعادة إحياء تراث الشركة الباريسية العريقة في صناعة الشوكولاتة، واختارا دبي لتكون المهد الأمثل الذي تنشر الشركة عبره أجنحتها! تقتصر مبيعات ’فوريه آند جالاند‘ على أرقى أنواع الشوكولاتة الفاخرة والمصنوعة يدوياً مع التزام حقيقي بالتميز يتخطّى التوقّعات. وتبتكر ’فوريه آند جالاند‘ حلويات شهية تمتاز بمذاقها ونكهاتها الأصيلة، مثل الزهور، والتوابل، والفاكهة والشاي، مع مكونات اختيرت بعناية من كل أنحاء العالم.

التقى موقع رائد إيزابيل جاون وكان لنا هذا الحوار.

1-    ما هي القصة وراء Forrey & Galland ؟
ولدت هذه العلامة التجارية  في الوقت الذي كانت تتمتع فيه أوروبا بالعصر الذهبي. جاء ذلك في التسعينات حيث أصبحت باريس عاصمة نابضة بالحياة، وسعى الجميع لتجربة الحياة الجميلة. في زمن كل شيء فيه جميل وفاخر، في زمن ولد فيه مفهوم تصميم الأزياء! 
شهد عام 1912 ولادة بيت باريسي فاخر لصنع الشكولاته، بيت حيث الشوكولاته المصنوعة يدوياً أصبحت حقيقة. هكذا رسخ Forrey & Galland مكانته في قلب باريس حيث افتتح  متجرين في المناطق الراقية في شارع دو فوبرج سينت اونوريه وجادة فيكتور هوغو. ولكن غير التاريخ مجراه وأصبح هذا البيت من الماضي.  

ومع ذلك، فإن روح  Forrey & Galland   لم تتلاش وعادت للحياة في دبي بفضل Isabelle Jaouen و Vincent Moret. استطاعت دبي أخيراً أن تضيف إلى قائمتها إنجازا جديدا وهو وصول بيت الشوكولاته الفرنسي هذا إلى الشرق الأوسط. أشار افتتاح المتجر في دبي عام 2008 إلى أنه أصبح من الممكن الآن إكتشاف وصفات Forrey & Galland   السرية استثنائياً من قبل عشاق  الشوكولاته في دبي والشرق الأوسط. 

2- كيف تختلف  Forrey & Gallandعن علامات تجارية أخرى؟
كل شيء يدور حول النكهات. فنحن نطبق خبرتنا الفرنسية في صنع الشوكولاته على مجموعة مختارة من النكهات المتوفرة فقط في المنطقة بهدف إنشاء منتج استثنائي. التزمنا بتقديم ما هو ممتاز والذي لم يكن من الممكن تحقيقه بدون تكييف الأذواق المحلية في منتجاتنا. فأفضل المنتجات لدينا هو Halwa Chocolate والذي يتبع وصفة سرية تسلط الضوء على أفضل حلوى عمانية أصيلة يمكن أن نحصل عليها! حولنا Forrey & Galland من مصنع شكولاته إلى فلسفة لحياة أكثر ثراء. فنحن اليوم وجهة إهداء فاخرة؛ سواء كان إهداء أنفسكم شوكولاته مصنوعة يدوياً أو التمتع بالحلويات في منزلكم على الخزف الفاخر لدينا أو التخطيط لحفل زفافكم بأناقة، لدينا مجموعة واسعة من المنتوجات لكم! نعتقد أن النهج "الشامل" هذا وسع افاقنا، لأننا اصبحنا مقصداً لجميع أولئك الذين يتطلعون إلى تجربة بيئة الهوت كوتور الفخمة.

3- رأينا مجموعة خاصة جداً للاحتفال باليوم الوطني لدولة الامارات. ماذا يمكن أن تخبرينا عن ذلك؟
وضعنا كل شغفنا في هذه المجموعة، فنحن نعيش في بلدٍ من الابتكار المستمر لذا نضع ابداعنا وابتكاراتنا على أعلى المستويات. 

4- كيف تصفين السوق العربية؟ 
كانت السوق العربية راقية على مر السنين من حيث المذاق والجودة. فهي حساسة لمنتج جديد، والعرب عملاء متطلبون بطريقة إيجابية. من حيث المنتج أو التعبئة والتغليف، لا تقوم السوق بتسوية عندما يتعلق الأمر بالجودة. فتشكل المعايير العالية للمنطقة وللعملاء دافعاً قوياً وراء طريقتنا في التفكير والانتاج وبالتالي التقديم. 

5- كيف تصفين علاقتك مع الشوكولاته؟ 
انها علاقة شغف. انها رحلة مستمرة للبحث عن نكهات جديدة وتركيبة جديدة وإبداع مشدد. والأهم، تقييم منتجاتنا المستمر للتأكد من اننا على تواصل مع عملائنا. نحن بحاجة في صناعة الشوكولاته إلى التكيف مع طلبات العميل المتطورة.  في الاجمال، انها تجربة مثيرة. 

6- ما الذي جعلك تقريرين إحضار التقليد الفرنسي للشوكولاته الفاخرة والحلويات إلى دبي؟
بعد أن عشنا في دبي لفترة طويلة جداً، شعرنا أن هناك طلباً حقيقياً على الشوكولاته الفاخرة والحلويات. أخذنا اقتراح نهج جديد لصنع الشوكولاته وتذوقه وتقديمه  على أنه تحدٍ.  منذ البداية، لم يكن نهجنا يتمحور حول المنتج فقط، بل  كنا نعرف أن لدينا دعوى قوية  لتقديم "تجربة" شاملة متعلقة بالشكولاته . لهذا السبب اليوم ، على كل منتج جديد أن يناسب بشكل صحيح التجربة التي نسعى جاهدين لتقديمها،  كل جوانب عملنا بحاجة إلى العمل في وئام، بذلك يترجم هذا  إلى النموذج الشامل الذي طورناه. 

7-  ما هو نوع الصعوبات التي واجهتموها؟ كيف نجحتم في التغلب على هذه الصعوبات أثناء تأسيس عملكم؟
على غرار كل عمل جديد، كان علينا غرز اسمنا في السوق، الأمر الذي يشكل دائما تحديا. ما صب في صالحنا كان الجانب "التراثي"  للعلامة التجارية، لأنها شركة عائلية كانت مزدهرة  في أوروبا خلال النصف الأول من القرن ال20. وبدلا من تحديد موقع  Forrey & Galland كلاعب جديد في السوق الإقليمية، طورنا نهج إحياء. شعرنا أن السوق ستكون أكثر تقبلاً في هذه الطريقة. 

كان التحدي الثاني خلق نكهات جديدة. تطوير شركة في منطقة نشعر أنها وطننا، كان علينا إنتاج حلويات تكرم  الأذواق والتقاليد المحلية. استغرق الأمر الكثير من البحث والتطوير لمعرفة كيفية  إنتاج شوكولاته تدمج الورد والتمر ومطيبات أخرى تمثل المنطقة. كانت الخطوة الأخيرة تغيير سلوك العميل تجاه شراء الشوكولاته. عندما افتتحنا متجرنا ، كان  تقديم الشوكولاته المغلفة الى حد كبير معيارا لهذه الصناعة . استغرق الأمر وقتا لتثقيف السوق، وإدخال طريقة جديدة لشراء واستهلاك المنتجات. نحن فخورون جدا لبدء هذه الصيحة الجديدة، اعتبارا من اليوم، لا يطلب أي من عملائنا الشوكولاته المغلفة، لقد تفهموا نهجنا واحتضنوا القوانين الجديدة المحيطة بالحلويات الفاخرة.

8- أين ترين الشركة في السنوات الخمس المقبلة؟ 
نحن فخورون للغاية أن نعلن عن افتتاح بوتيك جديد في الرياض. انه حقا حدث مهم للشركة. مساحة تمتد على طابقين، يحتوي على مصعد زجاجي فاخر ما يتيح الوصول إلى منطقة الحميمة في الطابق العلوي، حيث يتمتع عملاؤنا بتجربة  Forrey & Galland الكاملة  . السوق السعودي  مهم جدا بالنسبة الينا، بما أنه لدينا قاعدة قوية من العملاء هناك. وتتركز جهودنا على سوق دول مجلس التعاون الخليجي. حتى ولو كنا نشحن الكثير إلى البلدان المجاورة، نحن نخطط لتطوير المزيد من محلات تجارية في هذه البلدان الرئيسية. وبطبيعة الحال، فإننا سوف نستمر في تحسين موقعنا الحالي في دبي ، إلى جانب شركاتنا مع محلات هارودز وغيرها من المنافذ والشركاء الدوليين الكبار.

9- هل يمكنك أن تشاركي القراء ببعض النصائح للنجاح؟
- مدراء أقوياء
- اختيار صالح للموظفين
-  يجب ان تسألوا دائماً عن صلة العمل ولا تأخذوا أي شيء بلا مبالاة
- كونوا على علم بالصيحات
- توقعوا طلب السوق
- خدمة زبائن ممتازة- هذه من أكبر أصولنا
- الإبداع