Ra2ed يُعرِفك إلى الوجه الآخر للنوم... إليك هذه الأسرار الممتعة

Ra2ed يُعرِفك إلى الوجه الآخر للنوم... إليك هذه الأسرار الممتعة Ra2ed يُعرِفك إلى الوجه الآخر للنوم... إليك هذه الأسرار الممتعة Ra2ed يُعرِفك إلى الوجه الآخر للنوم... إليك هذه الأسرار الممتعة Ra2ed يُعرِفك إلى الوجه الآخر للنوم... إليك هذه الأسرار الممتعة Ra2ed يُعرِفك إلى الوجه الآخر للنوم... إليك هذه الأسرار الممتعة Ra2ed يُعرِفك إلى الوجه الآخر للنوم... إليك هذه الأسرار الممتعة
إن قلنا ان النوم هو واحد من أكثر الأمور أهميّة في هذه الحياة، فنحن لا نبالغ أبدًا. النوم هو أكثر من أمر روتيني يألفه الإنسان في الحياة، هو فرصة لتعزيز الراحة التي يطلبها كل إنسان. هو فسحة للأحلام والآمال التي تتوالى إلى مخيّلة المرء ما إن يضع رأسه على وسادته. 

ولكن ما نحمله إليك اليوم هو أمر مختلف تمامًا، نحن سنعرّفك إلى الوجه الآخر للنوم. فإليك هذه الأسرار:

  1. الروائح المألوفة يمكن أن تساعد في تكوين الذكريات في عقلك خلال النوم، الأمر الذي يؤدي إلى تحسين أدائك في مهام التعلم البسيطة.

  2. ارتجافات الجسد التي يتحدث عنها الناس والتي تحدث لهم عندما يغفون هي مجرد أعراض شائعة، وغير ضارة، ويطلق عليها اسم "ارتجاجات النوم". فلا داعي للقلق منها.

  3. أشارت دراسة بسيطة إلى أن العزف على آلة الديدجيريدو الموسيقية، وهي مزمار خشبي طويل تعود جذوره إلى السكان الأصليين في استراليا، يساعد على النوم.

  4. إن أفضل وقت طبيعي للقيلولة استنادًا إلى إيقاعات الجسم نفسه، هو ما بين الثانية ظهراً والرابعة عصرا.

  5. يقول الباحثون إن تغيرًا بيولوجيا في الجينات يسمى "دي أي سي 2" قد يسمح لبعض الناس بالنوم بصفة مستمرة لأربع ساعات فقط في الليلة، من دون معاناة من أي آثار بدنية سلبية. ومع ذلك، فربما لا ينطبق عليك هذا، فهناك أقل من خمسة في المئة من البشر ينامون لفترات قصيرة بشكل طبيعي.

  6. معظم الناس يحتاجون للنوم لثماني ساعات، لكن حوالي 30 في المئة منهم يحصلون على أقل من ست ساعات في الليلة.

  7. إحدى النظريات الخاصة بأسباب احتياجنا للنوم تقول إن عقولنا تستغل فترة النوم لتعزيز ذكريات ذلك اليوم، وقد نتعامل كذلك مع ذكريات أحداث غير سارة أو مأسوية أثناء النوم.