مقابلات العمل المُستقبليّة ستتم بينك وبين الروبوت Mya، فكُن مُستعِدًا


كثيرة هي الأمور التكنولوجيّة المذهلة التي بتنا نشهد ولادتها في هذا العالم، والتي غيّرت مسار الحياة بشكل مذهل. الروبوتات هي واحدة من تلك الأمور التي تشهد يومًا بعد الآخر تطورًا مذهلا، فباتت أكثر إنخراطًا في شتى الميادين الحياتيّة. 


روبوت تُقابل الموظّفين


وفي هذا السياق، قامت شركة Mya Systems، التي تتخذ من مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية مقرًا لها، بتطوير موظِّفة مزودة بالذكاء الاصطناعي، تعمل على تقييم السيَر الذاتية وتحديد المواعيد وإجراء مسح شامل لخبرة المتقدّمين للوظائف، ليس هذا وحسب، بل ستتولّى مَهمة الترحيب بالموظفين في أول يوم عمل لهم.


كيف يعمل هذا الروبوت


إسم Mya هو اختصار لعبارة my assistant أو مساعدي، وتعمل على التحدث مع المتقدمين للوظائف باستخدام الحواسيب أو الهواتف الذكية للحصول على إجابات لبعض الأسئلة الشائعة في مقابلات العمل، فيمكنها ان تسأل مثلًا، "متى يمكنك أن تكون متوفرًا للبدء بالعمل معنا؟ ما هو الراتب الذي تفكر به؟ كم سنة من الخبرة تملك؟"


تجربة شيّقة وناجحة


وفي لقطات لمحادثة تجريبية أجرتها الشركة ظهرت كلمة Bot إلى جانب اسم Mya، المحادثة بدت طبيعية ولم يظهر للطرف الآخر بأن روبوتًا يتحدث إليه، المحادثة بدت وكأنها رسالة عبر الرسائل النصية.


الخطوة التالية بعد المقابلة


وبعد أن تنتهي Mya من المقابلة الأولى، فإنها تعمل على تحديد موعد لإجراء مقابلة مع المتقدّم للوظيفة ومع مدير بشري، كما سترسل بشكل أوتوماتيكي إرشادات الطريق للوصول إلى موقع إجراء المقابلة باستخدام خرائط جوجل بالإضافة إلى تقديم اقتراحات لارتداء زي معيّن للموظّف المتقدِم للوظيفة. 


ماذا لو تم الرفض


أما في حال لم تناسب مؤهلات المتقدّم مع الوظيفة الشاغرة، فإن Mya تقدّم اقتراحات لشواغر أخرى قد تناسب المتقدّم بشكل أكبر وفقًا لكلمات أساسية أو لموقعه الجغرافي.