هذا المليونير ترك دراسته الجامعية لتأسيس شركة التقنية الحيوية... ما قصة كريستيان أنجرماير؟

قضى كريستيان أنجرماير معظم حياته يعمل كمستثمر، حيث ترك هذا الرجل، البالغ من العمر 39 عاما، دراسته عام 2000، ليساعد في تأسيس شركة متخصصة في التكنولوجيا الحيوية وهي الشركة التي أصبحت في النهاية شركة Alnylam Pharmaceuticals.

شركة ناشئة

ويبلغ رأس مال الشركة في السوق 12 مليار دولار، وقد قدمت في ديسمبر طلبا للمنظمة الغذاء والدواء للحصول على موافقة على أول عقاراتها الذي يدعى Patisiran، ويستثمر أنجرماير حاليا في 3 مجالات مختلفة عبر شركته العائلية، وهي : الخدمات المالية، التكنولوجيا وعلوم الحياة، كما أنه يمتلك أصولا بقيمة 365 مليون دولار.

للشركات العائلية دور

ويرى أنجرماير، أن الشركات العائلية تناسب نمط حياته بطريقة أفضل من شركات الاستثمار التي تفضل في العادة استثمار أموالها في أكثر من شركة، آملة في نجاح بعض من تلك الاستثمارات، وهو وضع لا يعجب أنجرماير الذي يكره رؤية الشركات وهي تفشل، ولهذا لن يستطيع أن يرأس شركة استثمار بشكل طبيعي.

عوامل عديدة

عندما يقرر أنجرماير أن يستثمر في شركة ناشئة حديثا أو في شركة تحتاج لتوجيه جديد، فإنه يبحث عن 3 عوامل انطلاق رئيسية يتصرف وفقا لها لكي تساعده على الابتعاد عن الاستثمار في الشركات خلال المراحل الأولى في تطويرها لأسلوبها، وهو ما قد يتحول لرهان خطر في حال فشلها في إحدى أزماتها الرئيسية، أما أنجرماير فهو لا يحب المخاطرة، لذا فقد نجح في معظم الصفقات التي دخلها مثل استثماره في شركة MagForce المتخصصة في تصنيع المعدات الطبية، وفي شركة  Compass Pathways المصنعة لعقار psilocybin المتخصص في علاج الاكتئاب والقلق.