عبدالله الغرير يرفع اسم الإمارات عاليًا في الثراء والأعمال الخيريّة

عبدالله الغرير يرفع اسم الإمارات عاليًا في الثراء والأعمال الخيريّة عبدالله الغرير يرفع اسم الإمارات عاليًا في الثراء والأعمال الخيريّة عبدالله الغرير يرفع اسم الإمارات عاليًا في الثراء والأعمال الخيريّة
يعبق هذا العالم الواسع بالكثير من الثروات الماليّة التي تجعل أصحابها يتربّعون على عرش الشخصيات الأغنى في مختلف الدول العالميّة. هذا العام، الثراء المالي كان لافتًا لدى العديد من الشخصيّات الخليجيّة وكذلك اللبنانيّة، وذلك بحسب تصنيف فوربس الأحدث. 

رِجال الإمارات يُبدِعون في العالم

الإمارات كانت لها حِصّة من بين الشخصيّات الرياديّة الأكثر ثراء في العالم، وتحديدًا من خلال عدد من رجال المال والأعمال الذين لمع نجمهم بثروات عالية جدًا. عبدالله الغرير هو من تلك الشخصيات، سطع نجمه عاليًا ذلك أنه جاء في المركز الثاني للقائمة بثروة بلغ حجمها 5.9 مليار دولار أميركي.  

من هو عبدالله الغرير؟

ينحدر عبدالله من سلالة عائلة تجارية بارزة في الإمارات. عام 1967، أسس عبد الله مصرف المشرق الذي يُعتبر اليوم واحدًا من أقوى المصارف في البلاد. هو لا يزال رئيس مجلس الإدارة، فيما يتولّى ابنه عبد العزيز الرئيس التنفيذي. ارتفعت قيمة أسهم البنك بمعدل %80 في العام المنصرم، ما جعل حصة عبد الله تلامس الـ 1.5 مليار دولار تقريبًا. 

الأكثر ثراء في العالم

صنفته مجلة فوربس في المرتبة الثانية ضمن أغنى أغنياء العرب، وكذلك تصدر القائمة الإماراتية في المجلة بثروة قُدرت بـ5,9 مليارات دولار، يليه ماجد الفطيم في المرتبة الثالثة عربيًا بثروة بلغت 4,6 مليارات دولار، فيما حلّ سيف الغرير وعائلته في المرتبة الـ10 بثروة قدرت بـ3.4 مليارات دولار.

لفتات خيريّة في حياته

كثيرة هي الأعمال الخيريّة التي انخرط بها عبدالله في حياته، ولعلّ أبرزها تلك التي نال فيها ثناء الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم، والتي تمثّلث بتخصيص ثلث ثروته للتعليم. الشيخ محمد بن راشد وتعليقًا على هذه الخطوة غرّد عبر تويتر قائلًا،"عندما يحمل رجال الأعمال بعضًا من مسؤوليات الأمة، وتتعاون معهم الحكومات والمؤسسات لتغيير الواقع للأفضل ، فأوطاننا بلا شك على طريق تنموي صحيح."