إيناس أبو عيّاش تتوجّه للشباب العربي عبرRa2ed، "حلّقوا بأحلامكم عاليًا ونحن سنَقف بجانبكم"

إيناس أبو عيّاش تتوجّه للشباب العربي عبرRa2ed، "حلّقوا بأحلامكم عاليًا ونحن سنَقف بجانبكم" إيناس أبو عيّاش تتوجّه للشباب العربي عبرRa2ed، "حلّقوا بأحلامكم عاليًا ونحن سنَقف بجانبكم" إيناس أبو عيّاش تتوجّه للشباب العربي عبرRa2ed، "حلّقوا بأحلامكم عاليًا ونحن سنَقف بجانبكم" إيناس أبو عيّاش تتوجّه للشباب العربي عبرRa2ed، "حلّقوا بأحلامكم عاليًا ونحن سنَقف بجانبكم" إيناس أبو عيّاش تتوجّه للشباب العربي عبرRa2ed، "حلّقوا بأحلامكم عاليًا ونحن سنَقف بجانبكم"
 
مفتاح كل شيء في هذه الحياة هو الحلم. من كان مِنا بلا حلم فلا بُدّ أن يُنحّي نفسه جانبًا عن مجريات الحياة وتفاصيلها. الحلم يقود صاحبه إلى حيث يُريد، بل يُترجم أفكاره إبداعات تُلامس الجميع. وإذا أردنا أن نجسّد مسيرة الحلم، لا بد من أن نتخذ سيّدة المجتمع ورائدة الأعمال اللبنانية إيناس أبو عيّاش مثالًا على ذلك.
 
أبو عيّاش التي بدأت العمل الإجتماعي في وقت مبكّر، أسّست جمعيّتها الخاصة Inas Abou Ayash Foundation "IAAF"، هذه المؤسسة التي تتخذ من الحلم شعارًا لها، تجمع تحت سقفها سنويًا الكثير من الضحكات والأفراح عبر حدث سنوي يحمل إسم "صندوق الدنيا". 
على هامش هذا الحدث، إلتقى Ra2ed مؤسسة الجمعيّة السيّدة إيناس أبو عياش، وكان لنا الحوار الخاص الآتي.
 
- من سفيرة في جَمعية كُن هادي إلى مؤسستك الخاصة، كيف تلخّصين هذه المسيرة، ولماذا قررتي الإنتقال إلى مشروعك الخاص؟ 
" المسيرة مع كُن هادي كانت إستثنائية. كُن هادي علّمتني العديد من الأمور المميّزة، ولكنها جمعيّة مَعنيّة بالسَير، وأنا أملك قدرة على العطاء في العديد من المجالات. كُن هادي كانت محطّة جميلة في حياتي، وسيكون لنا العديد من المشاريع التنسيقيّة سويًا في المستقبل القريب. مؤسستي اليوم تتوجّه للشبّان والشابات الحالمون، وتمنحهم فرصة مشروع أولّي، وتُشجهم على البقاء داخل بلدهم والإيمان به أكثر. نحن ندعم الإبداع، وندرك جيدًا مدى وجوده داخل العديد من الشباب الذين ينتظرون الفرصة المناسبة".   
 
- حدّثينا أكثر عن مشروعكم السنوي.
"صندوق الدنيا" هو مهرجان سنوي، يجلب العالم بأكمله داخل صندوق، تمامًا كما كان يحلم المرء في صغره بصندوق الحياة الذي يتضمّن كل ما يتمنّاه. نحن نجلب العالم إلى الحاضرين هنا، لكَي يستمتعوا ويمضوا أوقاتًا إستثنائية معَنا، هذا الحدث مَهمّته زرع الإبتسامة والفرح في قلوب الأطفال جميعًا". 
 
- لمن تتوجه IAAF، ومن هم الشباب الذين تدعمهم وكيف؟
نحن ندعم كل شاب يجرؤ على الحلم، فشعار مؤسستنا Dare to Dream. وكل من يملك بداخله باقة من الأحلام، نحن سنكون بجانبه. 
 
- ما أهداف هذه المؤسسة؟ 
هدفها الأساس خدمة المجتمع اللبناني والوقوف الى جانب كل إنسان طموح، وكل صاحب إرادة بالتطور والتقدم، لبناء لبنان أفضل لنا وللقادم من الأجيال. فهذا البلد مرّ منذ فجر التاريخ بحروب وظروف كثيرة وصعبة، ونحن كما الكثير من المؤسسات هدفنا أن نبقي شعلة الأمل مضاءة في قلوب شبابنا لنتمكن من النهوض بوطننا.
 
- كيف ترين طموح الشباب العربي؟ 
كبير جدًا. الشباب العربي يملك طاقات هائلة، ولكن ما مِن أحد يقف إلى جانبهم.
 
- منذ أسابيع قليلة، قمتي بدعم المتفوّقين عبر تقديم مِنَح دراسية خاصة. ما هي الخطة المستقبلية على هذا الصعيد؟
هذا العام دعَمْنا أربعة متفوقين، العالم المقبل سندعم 10. والمسيرة مستمرة. 
 
- فيما يتعلّق بالمرأة العربية، هل ترينها قادرة على أن توازي الرجل بأفكاره وعطاءاته؟
المرأة هي النصف الثاني للرجل، وهي تتساوى معه في العطاء والعمل والإرادة والأحلام. ولكن هناك بعض الأمور الحياتيّة التي ينفرد الرجل بها، والتي يصعب على المرأة القيام بها. 
 
- وماذا عن التنسيق بين حياتك الخاصة وحياتك العملية. كسيّدة مجتمع وسيّدة أعمال وأُم. كيف لكِ أن توَفّقي بينها؟
الأمر صعب جدًا. أتوجّه بالشكر إلى زوجي وسام وابنتي نانسي، ذلك أنهم يسمحون لي أن آخذ من وقتهم لأُعطي غيرهم.
 
- على الصعيد الشخصي، ماذا أضاف لكِ العمل على الصعيد الإنساني؟ 
العمل في المجال الإنساني هو الذي كوّن إيناس أبو عياش. كل شيء تعلمته وأشعر به أصبحت أفهمه أكثر، وذلك على خلفيّة التعاطي المُباشر مع الناس. فالناس هم صميم الحياة. 
 
- ما هي النصيحة التي تتوجّهين بها إلى الشباب العربي؟ 
إحلموا!
 
- وماذا عن الذي يفكّر القيام بمشروعٍ خاص، ما هي نصيحتك؟
- Dare to dream.