لهذا اصطحب رئيس شركة Gusto 3 من موظفيه في رحلة برية

قام العام الماضي جوش ريفز، رئيس شركة Gusto المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات، بإجراء تجربة جديدة في الشركة، شبيهة ببرنامج تلفزيون الواقع، Undervover Boss، وتقوم التجربة على أن يعمل ريفز عدة شهور مكان أحد الموظفين في كل فريق من الـ 37 فريقا المكونين للشركة ليتعلم تفاصيل وظيفتهم وطريقة أدائها.


وصرح ريفز بأن التجربة الثورية قد أفادته كثيراً في معرفة الطريقة التي تدار بها شركته بعيداً عن منصبه كمدير، كما تعلم الكثير عن موظفيه واحتياجاتهم. ونظراً الى إعجاب ريفز الكبير بالتجربة، قرر تكراراها ثانية، لكن على نطاق آخر وهو نطاق عملاء الشركة وليس موظفيها، فقد قرر ريفز القيام برحلة برية عبر 11 مدينة ليستقصي رأي العملاء في شركته خاصة بعد أن تطورت الشركة وأصبحت تمتلك  400 موظف في سان فرانسيسكو وفرع الشركة الرئيسي في دنفر و40 ألف عميل، ويسعى لمعرفة آراء ولو عينة صغيرة منهم خاصة المستقرين بمناطق محلية بعيدة عن وادي السيلكون.


لذا سيقوم ريفز الشهر المقبل بإنشاء مدونة إلكترونية ليسرد فيها رحلته التي سيقوم بها في شاحنة من نوع Winnebago من بلدته الأم بسان فرانسيسكو مرورا بسان لويز اوبسيدو وباسادينا، كاليفورنيا، فينيكس، الباكيريكي، اماريللو/ تكساس، أوكلاهوما، ليتل روك، ناشفيل، نيو أورلينز، موبيل / الاباما وصولا لجاكسونفيل بولاية فلوريدا.


وبرغم من أن جزءا من تلك الرحلة هي مجرد دعاية إعلانية لشركته، لكن جزءا كبيرا منها سببه الخروج من فقاعة الإدارة بمقر الشركة والنزول وسط العملاء من ملاك الأعمال ومعرفة آرائهم على الطبيعة. كما سيقوم ريفز بمشاركة آرائهم وأفكارهم وعرضها وحث الشركات على التبرع ب 1500 دولار لأي جمعية خيرية من اختيارهم كدليل على اهتمامهم بفريق عملهم، مثل جمعية  Paws & Stripes  التي يخطط ريفز لزيارتها في الباكيركي والتي توفر كلابا مدربة لخدمة المحاربين القدامى المصابين بأمراض عصبية أو دماغية، كما توفر لموظفيها ال16 العديد من المزايا، من ضمنها إقامة حفلات أو سباقات الكلاب في العمل. كما يخطط ريفز لزيارة شركة Subculture Corsets & Clothing  بجاكسونفيل التي سمع عن توفيرها العديد من المزايا والرحلات لموظفيها البالغ عددهم 12 كانت إحداها رحلة للذهاب لديزني لاند.


الجدير بالذكر في هذا السياق أن ريفز سيقوم خلال الرحلة باصطحاب 3 من موظفيه فقط هم مدير الموظفين ومصور من قسم التصميم ومتخصص في التسويق، كما سينضم له خلال الرحلة شريكاه في الشركة، تومر لندن وايدي كيم، وسيقوم ريفز ومدير موظفيه بالبيات في الشاحنة كل يوم بينما الموظفتان الأخيرتان سيبيتان بالفندق. ويأمل ريفز أن تلهم تجربته العديد من مديري الشركات الكبرى للخروج من مقر الإدارة والاندماج وسط العملاء احتذاءً بتجربته وبالتجربة التي سبق أن بدأها مارك زوكربيرغ، مؤسس موقع فايسبوك، في شهر مارس، لزيارة شخص في كل ولاية.