فابيان كانسيليرا في حوار مع رائد حول مسيرته الفنيّة وعلاقته مع دار IWC

فابيان كانسيليرا في حوار مع رائد حول مسيرته الفنيّة وعلاقته مع دار IWC فابيان كانسيليرا في حوار مع رائد حول مسيرته الفنيّة وعلاقته مع دار IWC فابيان كانسيليرا في حوار مع رائد حول مسيرته الفنيّة وعلاقته مع دار IWC فابيان كانسيليرا في حوار مع رائد حول مسيرته الفنيّة وعلاقته مع دار IWC فابيان كانسيليرا في حوار مع رائد حول مسيرته الفنيّة وعلاقته مع دار IWC فابيان كانسيليرا في حوار مع رائد حول مسيرته الفنيّة وعلاقته مع دار IWC فابيان كانسيليرا في حوار مع رائد حول مسيرته الفنيّة وعلاقته مع دار IWC فابيان كانسيليرا في حوار مع رائد حول مسيرته الفنيّة وعلاقته مع دار IWC

تعدّ دار أي دبليو سي IWC ، من أشهر الماركات العالمية السويسرية، المخصصة في تصميم الساعات الفاخرة والمميزة للنساء والرجال، والتي يغلب عليها طابع خاص وكلاسيكي. أصبحت دار IWC هي الواجهة المستديرة لتصاميم الساعات الفريدة من نوعها، وهذا ما يميزها عن غيرها.

التقى رائد بسفير أي دبليو سي شافهاوزن الدراج السويسري "فابيان كانسيلارا"، وكان لنا هذا اللقاء.

1- فابيان، كيف قررت أن تبدأ الاشتراك في سباق الدراجات؟

يمتلك أبي دراجة صغيرة في مرآبه، ووافق لي على استخدامها بعد أن طلبتها منه، وقد كان هذه حدثا كبيرا في حياتي لأنه خولني لاستكشاف أماكن جديدة وأنواع مختلفة من الرياضة، حيث يختلف ركوب الدراجات عن رياضة كرة القدم التي كنت أمارسها في الملعب، بينما يسمح لك ركوب الدراجات باكتشاف منطقتك، وهكذا بدأ شغفي بها.

2- هل كان والدك راكب دراجات؟

ركوب الدراجات كان هواية بالنسبة لوالدي.

3- كم كان عمرك في حينها؟

كنت في الثالثة عشر من عمري.

4- ما هي أول دراجاتك؟

أول دراجاتي كانت دراجة من علامة إيطالية قديمة ذات هيكل بسيط للغاية.   

5- ما هي أفضل مميزات كونك متسابق دراجات؟

سباق الدراجات هو أفضل طريقة لاكتشاف الطبيعة ونفسي، فأنا أعشق التواجد في الهواء الطلق والاسترخاء على دراجتي، كما أعشق ركوب الدراجات مع أصدقائي وزملائي، وأعتقد أن ركوب الدرجات هو أفضل طريقة للحصول على جسم صحيح وأفضلها عن أي رياضة أخرى مثل الركض أو غيرها، وأرى أنها رياضة إيجابية وديناميكية.

6- كيف حصلت على لقب "سبارتكوس"؟

في عام 2004 أطلق عليَّ أحد ركاب الدراجات الإيطاليين اسم "سبارتكوس" بسبب بنيتي الجسدية الضخمة وطريقة ركوبي للدراجة، وبدأ اللقب على سبيل المزحة ثم تحول إلى حقيقة خلال ثلاث سنوات، كما أنني أتشابه مع بطل فيلم سبارتكوس في العديد من الصفات مثل اهتمامي بأعضاء فريقي، أي أنني بطل بطريقتي الخاصة.

7- في رأيك، ما هو أكبر تحدي يواجهه راكبو الدراجات المحترفين حاليا؟

يواجه راكبو وراكبات الدراجات العديد من التحديات للحفاظ على نمط حياة صحي لجسدهم ونفسيتهم، فالدراج يجب أن يعيش حياة هادئة حتى لا يخسر الكثير من طاقته سلبيا.

8- هل يمكنك أن تمنحنا نظرة عامة سريعة على الأنشطة التي تمارسها والمشاريع التي تشترك بها منذ تقاعدك عن العمل كراكب دراجات محترف؟

أستعد حاليا لحدث بعنوان "Chasing Cancellara" سيجرى في أبو ظبي و7 مواقع أخرى حول العالم، ويهدف الحدث للقاء أساطير الرياضة وإجراء سباق ودي لتشجيع المبتدئين وتحفيزهم لممارسة رياضات من هذا النوع.

9- ما هو القرار الذي ستغيره في حياتك المهنية إذا استطعت؟

لا شيء، فكل شيء كان ممتازا، ولا أتمنى أن أرجع في أي قرار، لا أشعر بأي حزن بل أني شاكر وممتن لسنواتي الستة عشر في هذه الرياضة.

10- كيف تصف علاقتك بالموضة؟

تعتمد الموضة على ذوق الأشخاص، وتختلف من شخص لآخر، فمثلا أنا أفضل اللونين الأزرق والأسود بينما يفضل البعض الآخر الرمادي، عندما تختار طرازك الخاص ستشعر بشعور جيد.

11- كيف بدأت علاقتك ب IWC؟

لقد كنت صديقا للعلامة منذ عدة أعوام، ثم تطورت علاقتنا بطريقة مذهلة، لذا فأنا سعيد بأنني جزء من هذه العائلة، وقد كان الجمع بين الساعات وركوب الدراجات هو السبب في هذه العلاقة، حيث إنني أدقق في التفاصيل عند كوبي للدراجة لذا أحتاج لساعة تمنحني كل التفاصيل طوال رحلتي.  

12- ماذا أضاف لك كونك سفيرا لعلامة IWC على الصعيد المهني والشخصي؟

تصنيعي لساعة بإصدار حصري كان أكبر شرف حصلت عليه واعتبرته بمثابة ميدالية ذهبية بطريقة أخرى، وتقديرا للعلاقة التي استمرت بيننا لسنوات، لذا فأنا سعيد بذلك للغاية.

13- كيف تصف ساعة IWC في القليل من الكلمات؟

ساعة عملية تمنح الجودة لمرتديها.

14- كيف تعبر عنك ساعة Cancellara الرائعة؟

تتميز الساعة بلمسة هندسية مميزة، ولمسة رياضية حيث يمكن ارتدائها أثناء التمرينات أو السباحة أو أي نشاط رياضي آخر، لذا فأنا أتشرف باستخدامي لساعة كهذه. كما ذكر فابيان أنه زار مصانع IWC عدة مرات.

15- هل يمكنك أن تمنحنا 4 نصائح للنجاح؟

الإرادة هي أهم شيء.
الشغف والدافع مهمين أيضا.
حدد أهدافك قبل أن تبدأ.
أطمح للحصول على ما يجعلك سعيدا.